معنى الصمم والوَقْر في الآيات الواردة فيه

 

وأما الصمم والوَقْر، ففي قوله تعالى: (صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ) [البقرة: 18]، وقوله: (أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى) [محمد: 23]، وقوله: (وَلَقَد ذَّرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ) [الأعراف: 179].

وقوله تعالى: (وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَهْوَ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ) [فصلت: 44].

قال ابن عباس: في آذانهم صمم عن استماع القرآن، (وَهْوَ عَلَيْهِمْ عَمًى) أعمى الله قلوبهم فلا يفقهونه، (أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ) مثل البهيمة التي لا تفهم إلا دعاء ونداء.

وقال مجاهد: بعيد من قلوبهم.

وقال الفراء: تقول للرجل الذي لا يفهم كلامك: أنت تُنادَى من مكان بعيد، قال: وجاء في التفسير: كأنما ينادون من السماء فلا يسمعون. انتهى.

والمعنى: أنهم لا يسمعون ولا يفهمون، كما أن من دُعي من مكان بعيد لم يسمع ولم يفهم.


شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل - ط عطاءات العلم (1/ 315 - 316)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله