وقفة مع حديث: "وأسألك كلمة الحق في الرضى والغضب"

 

في الدعاء الذي رواه النسائي والإمام أحمد، وابن حبان في صحيحه وغيرهم، من حديث عمار ابن ياسر وفيه: "وأسألك لذة النظر إلى وجهك، وأسألك الشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة".

فجمع في هذا الدعاء العظيم القدر بين أطيب شيء في الدنيا، وهو الشوق إلى لقائه سبحانه، وأطيب شيء في الآخرة، وهو النظر إلى وجهه سبحانه، ولما كان كمال ذلك وتمامه موقوفا على عدم ما يضر في الدنيا ويفتن في الدين قال: "في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة".


 إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان (١/ ٢٨) بتصرف يسير.

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله