روحانية ورب الكعبة

 

اجتمع وهيب بن الورد، وسفيان الثوري، ويوسف بن أسباط

فقال الثوري: قد كنت أكره موت الفجاءة قبل اليوم. وأما اليوم: فوددت أني ميت.

فقال له يوسف بن أسباط: ولم؟

فقال: لما أتخوف من الفتنة.

فقال يوسف: لكني لا أكره طول البقاء.

فقال الثوري: ولم تكره الموت؟

قال: لعلي أصادف يوما أتوب فيه وأعمل صالحا.

فقيل لوهيب: أي شيء تقول أنت؟

فقال: أنا لا أختار شيئا، أحبُّ ذلك إلي أحبه إلى الله.

فقبّل الثوري بين عينيه، وقال: روحانية ورب الكعبة.


مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين (٢/ ٢٠٦)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله