وقفة مع الحديث القدسي: "ابْنَ آدَم، تَفَرَّغْ لِعبَادَتِي أَمْلأ صَدْرَكَ غِنًى، وَأَسُدَّ فَقْرَكَ"

 

وفي الترمذي أيضاً عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم قال: "يَقُولُ اللهُ تَبَاركَ وَتَعَالَى: ابْنَ آدَم، تَفَرَّغْ لِعبَادَتِي أَمْلأ صَدْرَكَ غِنًى، وَأَسُدَّ فَقْرَكَ، وَإِنْ لا تَفْعَلْ مَلأتُ يَدَيْكَ شُغْلا، وَلَمْ أَسُدَّ فَقْرَكَ".

وهذا أيضا من أنواع العذاب، وهو اشتغال القلب والبدن بتحمل أنكاد الدنيا ومحاربة أهلها إياه، ومقاساة معاداتهم، كما قال بعض السلف: من أحب الدنيا فليوطن نفسه على تحمل المصائب.


إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان (1/ 37)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله