محاسبة النفس

 

قال تعالى: (ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ) [التكاثر: ٨] .

قال محمد بن جرير: يقول الله تعالى: ثم ليسألنكم الله عز وجل عن النعيم الذي كنتم فيه في الدنيا: ماذا عملتم فيه؟ من أين دخلتم إليه؟ وفيم أصبتموه؟ وماذا عملتم به؟.

وقال قتادة: "إن الله سائل كل عبد عما استودعه من نعمته وحقه".

والنعيم المسئول عنه نوعان:

نوع أخذ من حله وصرف في حقه، فيسأل عن شكره.

ونوع أخذ بغير حله وصرف في غير حقه، فيسأل عن مستخرجه ومصرفه.

فإذا كان العبد مسئولا ومحاسبا على كل شىء، حتى على سمعه وبصره وقلبه، كما قال تعالى: (إنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولا[الإسراء: 36] فهو حقيق أن يحاسب نفسه قبل أن يناقش الحساب.


إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان (1/ 84)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله