حدود الله والنهي عن تعديها تارة وعن قربناها تارة

 

قال تعالى: (تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) [البقرة: 229]، وقال في موضع آخر: (تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا) [البقرة: 187]

فنهى عن تعديها في آية، وعن قربانها في آية، وهذا لأن حدوده سبحانه هي النهايات الفاصلة بين الحلال والحرام، ونهاية الشيء تارة تدخل فيه فتكون منه، وتارة لا تكون داخلة فيه فتكون لها حكم المقابلة، فالاعتبار الأول نهى عن تعديها، وبالاعتبار الثاني نهى عن قربانها.


الرسالة التبوكية = زاد المهاجر إلى ربه (ص: ١٤)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله