تشبيه المشرك بالعنكبوت

 

فصل: ومنها قوله تعالى: (مَثَلُ ‌ٱلَّذِينَ ‌ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ أَوۡلِيَآءَ كَمَثَلِ ٱلۡعَنكَبُوتِ[العنكبوت: 41] فذكر سبحانه إنهم ضعفاء، وأن الذين اتخذوهم أولياء أضعف منهم فهم في ضعفهم وما قصدوه من اتخاذ الأولياء كالعنكبوت اتخذت بيتا وهو أوهن البيوت وأضعفها.

وتحت هذا المثل أن هؤلاء المشركين أضعف ما كانوا حيث اتخذوا من دون الله أولياء؛ فلم يستفيدوا بمن اتخذوهم أولياء إلا ضعفا كما قال تعالى: (‌وَٱتَّخَذُواْ ‌مِن ‌دُونِ ‌ٱللَّهِ ‌ءَالِهَةٗ لِّيَكُونُواْ لَهُمۡ عِزّٗا * كَلَّاۚ سَيَكۡفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمۡ وَيَكُونُونَ عَلَيۡهِمۡ ضِدًّا[مريم: 81-82]، وقال تعالى: (‌وَٱتَّخَذُواْ ‌مِن ‌دُونِ ‌ٱللَّهِ ‌ءَالِهَةٗ ‌لَّعَلَّهُمۡ يُنصَرُونَ * لَا يَسۡتَطِيعُونَ نَصۡرَهُمۡ وَهُمۡ لَهُمۡ جُندٞ مُّحۡضَرُونَ[يس: 74-75]  وقال بعد أن ذكر هلاك الأمم المشركين: (‌وَمَا ‌ظَلَمۡنَٰهُمۡ ‌وَلَٰكِن ‌ظَلَمُوٓاْ ‌أَنفُسَهُمۡۖ ‌فَمَآ أَغۡنَتۡ عَنۡهُمۡ ءَالِهَتُهُمُ ٱلَّتِي يَدۡعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ مِن شَيۡءٖ لَّمَّا جَآءَ أَمۡرُ رَبِّكَۖ وَمَا زَادُوهُمۡ غَيۡرَ تَتۡبِيبٖ[هود: 101]، فهذه أربعة مواضع في القرآن تدل على أن من اتخذ من دون الله وليّاً يتعزز به ويتكثّر به ويستنصر به لم يحصل له به إلا ضد مقصوده، وفي القرآن أكثر من ذلك، وهذا من أحسن الأمثال وأدلّها على بطلان الشرك وخسارة صاحبه وحصوله على ضد مقصوده.

فإن قيل: فهم يعلمون أن أوهن البيوت بيت العنكبوت، فكيف نفى عنهم علم ذلك بقوله: (لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ).

فالجواب: أنه سبحانه لم يَنْفِ عنهم علمهم بوهن بيت العنكبوت، وإنما نفى علمهم بأن اتخاذهم أولياء من دونه كالعنكبوت اتخذت بيتا؛ فلو علموا ذلك لما فعلوه، ولكن ظنوا أن اتخاذهم الأولياء من دونه يفيدهم عزّا وقوّة فكان الأمر بخلاف ما ظنوا.


الأمثال في القرآن (ص13 - 14)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله