الردُّ في كل تنازعٍ في مسائل الدين إلى كتاب الله وسنة رسوله

 

قوله تعالى: (فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ[النساء: 59] نكرة في سياق الشرط تعُم كلَّ ما تنازع فيه المؤمنون من مسائل الدين: دِقَّه وجلَّه، جليَّه وخفيَّه، ولو لم يكن في كتاب الله وسنة رسوله بيان حكم ما تنازعوا فيه ولم يكن كافيًا، لم يأمر بالرِّد عليه؛ إذ من الممتنع أن يأمر تعالى بالرَّدِّ عند النزاع إلى من لا يوجد عنده فصل النزاع.


إعلام الموقعين عن رب العالمين (1/ 39)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله