الحكمة في الأمر بالاستعاذة من شرّ الليل وشرّ القمر إذا وقب

 

والسبب الذي لأجله أمر الله بالاستعاذة من شرّ الليل وشرّ القمر إذا وقب هو: أن الليل إذا أقبل فهو محل سلطان الأرواح الشريرة الخبيثة وفيه تنتشر الشياطين، وفي الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن الشمس إذا غربت انتشرت الشياطين ولهذا قال: "فاكتفوا صبيانكم واحبسوا مواشيكم حتى تذهب فحمة العشاء*" رواه البخاري ومسلم، وفي حديث آخر: "فإن الله يبث من خلقه ما يشاء".

والليل هو محل الظلام، وفيه تتسلط شياطين الإنس والجن ما لا تتسلط بالنهار؛ فإن النهار نور، والشياطين إنما سلطانهم في الظلمات والمواضع المظلمة وعلى أهل الظلمة.

وروي أن سائلا سأل مسيلمة كيف يأتيك الذي يأتيك فقال: في ظلماء حندس، وسأل النبي صلى الله عليه وسلم كيف يأتيك فقال: "في مثل ضوء النهار" فاستدل بهذا على نبوته وأن الذي يأتيه ملك من عند الله، وأن الذي يأتي مسيلمة شيطان، ولهذا كان سلطان السحر وعِظَم تأثيره إنما هو بالليل دون النهار؛ فالسِّحر الليلي عندهم هو السحر القوي التأثير، ولهذا كانت القلوب المظلمة هي محال الشياطين وبيوتهم ومأواهم، والشياطين تجول فيها وتتحكم كما يتحكم ساكن البيت فيه، وكلما كان القلب أظلم كان للشيطان أطوع وهو فيه أثبت وأمكن.


بدائع الفوائد (2/ 218)

 

*فحمة العشاء: شدة سواد الليل وظلمته وإنما يكون ذلك في أوله حتى إذا سكن فوره قلت الظلمة. غريب الحديث للقاسم بن سلام (1/ 241)

 

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله