لم يُحفَظ عنه ﷺ أنه ‌توكأ ‌على ‌سيف

 

ولم يُحفَظ عنه أنه ‌توكأ ‌على ‌سيف. وكثير من الجهلة يظنُّ أنه كان يمسك السيف على المنبر إشارةً إلى أن الدين إنما قام بالسيف، وهذا جهل قبيح من وجهين:

أحدهما: أن المحفوظ أنه توكَّأ على العصا وعلى القوس.

الثاني: أن الدِّين إنما قام بالوحي. وأمَّا السيف فلِمَحْقِ أهل الفساد والشرك. ومدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي كانت خطبته فيها إنما فتُحت بالقرآن ولم تفتح بالسيف.


زاد المعاد في هدي خير العباد - ط عطاءات العلم (1/ 205 - 206)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله