قلب الدليل على النصارى في الاستدلال على ألوهية المسيح

 

وإن قلتم: أوجبنا له الإلهيَّة من قول إشَعْيَا: "مِنْ أعجبِ الأعاجيب أن ربَّ الملائكة سيولد من البشر".

قيل لكم: هذا مع أنه يحتاج إلى صحة هذا الكلام عن إشَعْيَا، وأنه لم يحرف بالنقل من ترجمة إلى ترجمة، وأنه كلام منقطع عما قبله وبعده ببينة = فهو دليل على أنه مخلوق مصنوع، وأنه ابن البشر مولود منه، لا من الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوًا أحد؟!.


هداية الحيارى في أجوبة اليهود والنصارى - ط عطاءات العلم (1/ 357)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله