من أسمائه صلى الله عليه وسلم: أحمد

 

جاء الاسم في قوله تعالى: (وَإِذ قالَ عيسَى ابنُ مَريَمَ يا بَني إِسرائيلَ إِنّي رَسولُ اللَّهِ إِلَيكُم مُصَدِّقًا لِما بَينَ يَدَيَّ مِنَ التَّوراةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسولٍ يَأتي مِن بَعدِي اسمُهُ أَحمَدُ) [الصف: ٦].

يقول ابن القيم رحمه الله:

وأحمد: وهو الذي يحمده أهل السماء وأهل الأرض وأهل الدنيا وأهل الآخرة؛ لكثرة خصائله المحمودة التي تفوق عدّ العادين وإحصاء المحصين.


المعاد في هدي خير العباد (١/ ٩٢)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله