الحكمة من قراءة سورتي: الفلق والناس بعد كل صلاة

جمعت السورتان: الاستعاذة من كل شر، ولهما شأن عظيم في الاحتراس والتحصن من الشرور قبل وقوعها، ولهذا أوصى النبي ﷺ عقبة بن عامر بقراءتهما عقب كل صلاة، ذكره الترمذي في جامعه، وفي هذا سرٌّ عظيم في استدفاع الشرور من الصلاة إلى الصلاة.


زاد المعاد في هدي خير العباد (٤/ ١٦٧).

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله