ليس لأحد أن يتخيّر لنفسه غير حكم الله ورسوله

 

قال تعالى: (وَما كانَ لِمُؤمِنٍ وَلا مُؤمِنَةٍ إِذا قَضَى اللَّهُ وَرَسولُهُ أَمرًا أَن يَكونَ لَهُمُ الخِيَرَةُ مِن أَمرِهِم) [الأحزاب: ٣٦].

فدل هذا على أنه إذا ثبت لله ورسوله في كل مسألة من المسائل حكم طلبي أو خبري، فإنه ليس لأحد أن يتخيّر لنفسه غير ذلك الحكم فيذهب إليه، وأن ذلك ليس لمؤمن ولا مؤمنة أصلا، فدل على أن ذلك مناف للإيمان.


الرسالة التبوكية = زاد المهاجر إلى ربه (ص: ٣٦)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله