وقفة مع قوله تعالى: (قُلِ الحَمدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلى عِبادِهِ الَّذينَ اصطَفى)

 

قوله: (قُلِ الحَمدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلى عِبادِهِ الَّذينَ اصطَفى) [النمل: ٥٩].

فإنه يتضمن حمده بما له من نعوت الكمال، وأوصاف الجلال، والأفعال الحميدة والأسماء الحسنى، وسلامة رسله من كل عيب ونقص وكذب، وذلك يتضمن سلامة ما جاءوا به من كل باطل؛ فتأمل هذا السر في اقتران السلام على رسله بحمده وتسبيحه.


بدائع الفوائد (٢/ ١٧٢)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله