النفوس الشريفة الزكيّة تعشق صفات الكمال

 

النفوس الشريفة الزكية العُلوية تعشق صفات الكمال بالذات، فأحب شيء إليها العلم والشجاعة والعفة والجود والإحسان والصبر والثبات لمناسبة هذه الأوصاف لجوهرها، بخلاف النفوس اللئيمة الدنيّة فإنها بمعزل عن محبة هذه الصفات، وكثير من الناس يحمله على الجود والإحسان فرط عشقه ومحبته له واللذة التي يجدها في بذله كما قال المأمون: لقد حُبِّبَ إليّ العفو حتى خشيت أن لا أؤجر عليه.

وقيل للإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى: تعلمت هذا العلم لله، فقال: أما لله فعزيز، ولكن شيء حُبِّبَ إلي ففعلته، وقال آخر: إني لأفرح بالعطاء وألتذُّ به أكثر وأعظم مما يفرح الآخذ بما يأخذه مني، وفي هذا قيل في مدح بعض الكرماء من أبيات:

وتأخذه عند المكارم هزة

            كما اهتز عند البارح الغصن الرطب

وقال شاعر الحماسة:

تراه إذا ماجئته متهللا

           كأنك تعطيه الذي أنت سائله

وكثير من الأجواد يعشق الجود أعظم عشق، فلا يصبر عنه مع حاجته إلى ما يجود به ولا يقبل فيه عذل عاذل ولا تأخذه فيه لومة لائم، وأما عشاق العلم فأعظم شغفا به وعشقا له من كل عاشق بمعشوقه، وكثير منهم لا يشغله عنه أجمل صورة من البشر، وقيل لامرأة الزبير بن بكار أو غيره: هنيئا لك إذ ليست لك ضرّة فقالت: والله لهذه الكتب أضر عليّ من عدة ضرائر.

وحدثني أخو شيخنا عبد الرحمن بن تيمية عن أبيه قال: كان الجد إذا دخل الخلاء يقول لي اقرأ في هذا الكتاب وارفع صوتك حتى اسمع وأعرف من أصابه مرض من صداع وحمى، وكان الكتاب عند رأسه فإذا وجد إفاقة قرأ فيه، فإذا غلب وضعه، فدخل عليه الطبيب يوما وهو كذلك فقال: إن هذا لا يحل لك فإنك تُعين على نفسك وتكون سببا لفوات مطلوبك.

وحدثني شيخنا قال: ابتدأني مرض فقال لي الطبيب: إن مطالعتك وكلامك في العلم يزيد المرض، فقلت له: لا أصبر على ذلك وأنا أحاكمك إلى علمك أليست النفس إذا فرحت وسُرَّتْ قويت الطبيعة فدفعت المرض فقال: بلى فقلت له: فإن نفسي تُسَرّ بالعلم فتقوى به الطبيعة فأجد راحة فقال: هذا خارج عن علاجنا أو كما قال.

فعشق صفات الكمال من أنفع العشق وأعلاه، وإنما يكون بالمناسبة التي بين الروح وتلك الصفات، ولهذا كان أعلى الأرواح وأشرفها أعلاها وأشرفها معشوقاً كما قيل:

أنت القتيل بكل من أحببته

              فاختر لنفسك في الهوى من تصطفي


روضة المحبين ونزهة المشتاقين (ص: 69-70)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله