من أسمائه صلى الله عليه وسلم: البشير

 

وأما البشير، فهو المبشر لمن أطاعه بالثواب، والنذير المنذر لمن عصاه بالعقاب، وقد سماه الله عبده في مواضع من كتابه منها، قوله: (وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ) [الجن: 19] وقوله: (تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ) [الفرقان: 1] وقوله: (فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى) [النجم: 10] وقوله: (وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا) [البقرة: 23] وثبت عنه في  الصحيح أنه قال: "أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخروسمّاه الله سراجاً منيراً، وسمى الشمس سراجا وهاجا.

والمنير: هو الذي ينير من غير إحراق، بخلاف الوهاج فإن فيه نوع إحراق وتوهج.


زاد المعاد في هدي خير العباد (1/ 94)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله