قصة الشاب كثير العبادة

 

إن الحور العين يطلبن أزواجهن أكثر مما يطلبهن أزواجهن كما تقدم حديث معاذ بن جبل في ذلك، وقول الحوراء لامرأته في الدنيا: لا تؤذيه فيوشك أن يفارقك إلينا.

حديث عكرمة عن النبي صلى الله عليه وسلم في قول الحور العين:" اللهم اعنه على دينك وأقبل بقلبه على طاعتك".

وذكر ابن أبي الدنيا عن أبي سليمان الداراني قال: كان شابا بالعراق يتعبد، فخرج مع رفيق له إلى مكة، فكان إن نزلوا فهو يصلي، وإن أكلوا فهو صائم، فصبر عليه رفيقه ذاهبا وجائيا، فلما أراد أن يفارقه قال له: يا أخي أخبرني ما الذي هيجك إلى ما رأيت؟.

 قال: رأيت في النوم قصرا من قصور الجنة، وإذا لبنة من فضة ولبنة من ذهب، فلما تم البناء إذا شرافة من زبرجدة وشرافة من ياقوت، وبينهما حوراء من حور العين مرخية شعرها، عليها ثوب من فضة ينثني عليها معها كلما تثنت.

فقالت: جد إلى الله في طلبي، فقد والله جددت إليه في طلبك؛ فهذا الذي تراه في طلبها.

 قال أبو سليمان: هذا في طلب حوراء؛ فكيف بمن قد طلب ما هو أكثر منها!!.


حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح (ص: 400)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله