القصيدة التي أنشدها إسماعيل بن فلان الترمذي للإمام أحمد في محبسه

 

قال إبراهيم بن إسحاق البعلي: أخذت هذه القصيدة من أبي بكر المروذي وذكر أن إسماعيل بن فلان الترمذي قالها

وأنشدها أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى وهو في سجن المحنة:

تَــبَـارَكَ مَـــنْ لَا يَـعْـلَمُ الْـغَـيْبَ غَـيْـرُهُ   وَمَــنْ لَــمْ يَــزَلْ يُـثْـنَى عَـلَـيْهِ وَيُـذْكَـرُ


عَلَا فِي السَّمَاوَاتِ الْعُلَى فَوْقَ عَرْشِهِ   إِلَــى خَـلْـقِهِ فِــي الْـبَـرِّ وَالْـبَحْرِ يَـنْظُرُ


سَــمِــيـعٌ بَــصِـيـرٌ لَا نَــشُــكُّ مُــدَبِّــرٌ   وَمِــــنْ دُونِــــهِ عَــبْــدٌ ذَلِــيـلٌ مُــدَبَّـرُ


يَــــدَا رَبِّــنَــا مَـبْـسُـوطَـتَانِ كِــلَاهُـمَـا   تَـسُـحَّانِ وَالْأَيْــدِي مِــنَ الْـخَـلْقِ تَـقْتُرُ

وساق القصيدة وهي من أحسن القصائد لم ينكرها أحد من أهل الحديث، بل أثنوا على ناظمها ومدحوه.


اجتماع الجيوش الإسلامية على غزو المُعطّلة والجهمية (2/ 312)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله