الحكمة في الصوت الخارج من الحلق وتهيئة آلاته والكلام

 

ثم تأمل هذا الصوت الخارج من الحلق وتهيئة آلاته، والكلام وانتظامه، والحروف ومخارجها وأدواتها ومقاطعها وأجراسها تجد الحكمة الباهرة في هواء ساذج يخرج من الجوف، فيسلك في أنبوبة الحنجرة، حتى ينتهي إلى الحلق واللسان والشفتين والأسنان، فيحدث له هناك مقاطع ونهايات وأجراس، يسمع له عند كل مقطع ونهاية جرس متميز منفصل عن الآخر، يحدث بسببه الحرف.

فهو صوت واحد ساذج يجري في قصبة واحدة حتى ينتهي إلى مقاطع وحدود تسمع له منها تسعة وعشرون جرسا، يدور عليها الكلام كله: أمره ونهيه، وخبره واستخباره، ونظمه ونثره، وخطبه ومواعظه وفصوله.

فمنه المضحك، ومنه المبكي، ومنه المؤيس، ومنه المطمع، ومنه المخوف، ومنه المرجي، والمسلي، والمحزن، والقابض للنفس والجوارح، والمنشط لهما، والذي يسقم الصحيح ويبراء السقيم، ومنه ما يزيل النعم ويحل النقم، ومنه ما يستدفع به البلاء، ويستجلب به النعماء، ويستمال به القلوب، ويؤلف بين المتباغضين، ويوالى بين المتعاديين، ومنه ما هو بضد ذلك، ومنه الكلمة التي لا يلقي لها صاحبها بالا يهوي بها في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب، والكلمة التي لا يلقي لها بالا صاحبها يركض بها في أعلى عليين في جوار رب العالمين.

فسبحان من أنشأ ذلك كله من هواء ساذج يخرج من الصدر، لا يدري ما يراد به، ولا أين ينتهي، ولا إلى أين مستقره!

هذا إلى ما في ذلك من اختلاف الألسنة واللغات التي لا يحصيها إلا الله عز وجل، فيجتمع الجمع من الناس من بلاد شتى فيتكلم كل منهم بلغته، فتسمع لغات مختلفة وكلاما منتظما مؤلفا، ولا يدرك كل منهم ما يقول الآخر.

واللسان الذي هو جارحة واحد في الشكل والمنظر، وكذلك الحلق والأضراس والشفتان، والكلام مختلف متفاوت أعظم اختلاف، فالآية في ذلك كالآية في الأرض التي تسقى بماء واحد، ويخرج من ذلك من أنواع النبات والأزهار والحبوب والثمار تلك الأنواع المختلفة المتباينة.

ولهذا أخبر الله سبحانه في كتابه أن في كل منهما آيات؛ فقال تعالى: (ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين) [الروم: ٢٢]، وقال تعالى: (وفي الأرض قطع متجاورات وجنات من أعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان يسقى بماء واحد ونفضل بعضها على بعض في الأكل إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون) [الرعد: ٤].

فانظر الآن إلى الحنجرة، كيف هي كالأنبوب لخروج الصوت، واللسان والشفتان والأسنان لصياغة الحروف والنغمات.

ألا ترى أن من سقطت أسنانه لم يقم الحروف التي تخرج منها ومن اللسان، ومن نقصت شفته كيف لم يقم الحروف الشفهية، ومن ثقل لسانه كيف لم يقم الراء واللام والذال، ومن عرضت له آفة في حلقه كيف لم يتمكن من الحروف الحلقية؟!

وقد شبه أصحاب التشريح مخرج الصوت بالمزمار، والرئة بالزق الذي ينفخ به من تحته ليدخل الريح فيه، والعضلات التي تقبض على الرئة ليخرج الصوت من الحنجرة بالأكف التي تقبض على الزق حتى يخرج الهواء في القصبة، والشفتين والأسنان واللسان التي تصوغ الصوت حروفا ونغما بالأصابع التي تختلف على المزمار فتصوغه ألحانا، والمقاطع التي ينتهي إليها الصوت بالأبخاش التي في القصبة، حتى قيل: إن المزمار إنما اتخذ على مثال ذلك من الإنسان.

فإذا تعجبت من الصناعة التي تعملها أكف الناس حتى تخرج منها تلك الأصوات، فما أحراك بطول التعجب من الصناعة الإلهية التي أخرجت تلك الحروف والأصوات منك، من اللحم والدم والعروق والعظام، ويا بعد ما بينهما! ولكن المألوف المعتاد لا يقع عند النفوس موقع التعجب، فإذا رأت ما لا نسبة له إليه أصلا إلا أنه غريب عندها تلقته بالتعجب وتسبيح الرب تعالى، وعندها من آياته العجيبة الباهرة ما هو أعظم من ذلك مما لا يدركه القياس.

ثم تأمل اختلاف هذه النغمات، وتباين هذه الأصوات، مع تشابه الحناجر والحلق والألسنة والشفاه والأسنان، فمن الذي ميز بينها أتم تمييز مع تشابه محالها سوى الخلاق العليم؟!


مفتاح دار السعادة ومنشور ولاية العلم والإرادة (1/ 268 - 269)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله