طريق الشيطان إلى الإنسان من ثلاث جهات

 

فَائِدَة: كل ذِي لُبٍّ يعلم أَنه لَا طَرِيق للشَّيْطَان عَلَيْهِ إِلَّا من ثَلَاث جِهَات:

أَحدهَا: التزيّد والإسراف، فيزيد على قدر الْحَاجة، فَتَصِير فضلَة، وَهِي حَظّ الشَّيْطَان ومدخله إِلَى الْقلب. وَطَرِيق الِاحْتِرَاز منه: الاحتراز من إِعْطَاء النَّفس تَمام مطلوبها من غذَاء أَو نوم أَو لَذَّة أَو رَاحَة؛ فَمَتَى أغلقت هَذَا الْبَاب حصل الْأمان من دُخُول الْعَدو مِنْهُ.

الثَّانِيَة: الْغَفْلَة؛ فَإِن الذاكر فِي حصن الذّكر؛ فَمَتَى غفل فتح بَاب الْحصن فولجه الْعَدو فيعسر عَلَيْهِ أَو يصعب إِخْرَاجه.

الثَّالِثَة: تكلّف مَالا يعنيه من جَمِيع الْأَشْيَاء.


الفوائد (ص: 191 - 192)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله