الفرق بين التحدث بنعم الله والفخر بها

 

والفرق بين التحدث بنعم الله، والفخر بها: أن المتحدث بالنعمة مخبرٌ عن صفات وليّها ومحض جُودِهِ وإحسانه، فهو مُثْنٍ عليه بإظهارها والتحدث بها، شاكر له، ناشر لجميع ما أولاه. مقصوده بذلك إظهار صفات الله ومدحه والثناء عليه، وبعث النفوس على الطلب منه دون غيره، وعلى محبته ورجائه، فيكون داعيا إلى الله بإظهار نعمه ونشرها والتحدث بها.

وأما الفخر بالنعم، فهو أن يستطيل بها على الناس، ويريهم أنه أعزّ منهم وأكبر، فيركب أعناقهم، ويستعبد قلوبهم ويستميلها إليه بالتعظيم والخدمة. قال النعمان بن بشير: إن للشيطان مصالي وفخوخا، وإن من مصاليه وفخوخه البطش بنعم الله، والكبر على عباد الله، والفخر بعطية الله، والهون في غير ذات الله.


الروح (2/ 693 – 694 ط عطاءات العلم)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله