وقفة مع قوله تعالى: (قل بِفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا)

 

الله سُبْحَانَهُ أمْر أهل الْعلم بالفرح بِمَا آتَاهُم، وَأخْبر أنه خير مِمَّا يجمع النَّاس فَقَالَ تَعَالَى: (قل بِفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هُوَ خير مِمَّا يجمعُونَ)

وَفسّر فضل الله: بالإيمان، وَرَحمته: بِالْقُرْآن، والإيمان وَالْقُرْآن هما الْعلم النافع وَالْعَمَل الصَّالح وَالْهدى وَدين الْحق، وهما أفضل علم وأفضل عمل.


مفتاح دار السعادة ومنشور ولاية العلم والإرادة (1/ 51)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله