نسيان العبد لربه يوجب نسيان نفسه ومصالحها

 

قال تعالى: (وَلا تَكونوا كَالَّذينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنساهُم أَنفُسَهُم أُولئِكَ هُمُ الفاسِقونَ) [الحشر: ١٩].

دوام ذكر الرب تبارك وتعالى: يوجب الأمان من نسيانه الذي هو سبب شقاء العبد في معاشه ومعاده، فإن نسيان الربّ سبحانه وتعالى يوجب نسيان نفسه ومصالحها.


الوابل الصيّب من الكلم الطيب (ص: ٤٦)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله