البرّ والإحسان إلى الكفار غير المحاربين ليس من المولاة المنهي عنها

 

قوله تعالى: (لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ * إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) [الممتحنة: 8، 9].

فإن الله سبحانه لما نهى في أول السورة عن اتخاذ المسلمين الكفار أولياء وقطع المودة بينهم وبينهم، توهّم بعضهم أن بِرّهم والإحسان إليهم من الموالاة والمودة، فبيّن الله سبحانه أن ذلك ليس من الموالاة المنهي عنها، وأنه لم يَنْهَ عن ذلك؛ بل هو من الإحسان الذي يحبه ويرضاه وكَتَبَه على كل شيء، وإنما المنهي عنه تولي الكفار والإلقاء إليهم بالمودة.


أحكام أهل الذمة (1/ 602)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله