من فوائد الذِّكر: أن من تعرَّف إلى الله بذكره في الرخاء عَرَفه في الشدّة

 

من فوائد الذِّكر: أن من تعرَّف إلى الله بذكره في الرخاء عَرَفه في الشدّة

‌‌الثانية والعشرون: أن العبد إذا تعرَّف إلى الله تعالى، بذكره في الرخاء = عَرَفه في الشدّة، وقد جاء أثرٌ معناه: أن العبد المطيع الذاكر لله تعالى إذا أصابته شدّة، أو سأل الله تعالى حاجة قالت الملائكة: يا ربّ! صوتٌ معروفٌ من عبدٍ معروفٍ.

والغافل المعرض عن ذكر الله عز وجل إذا دعاه أو سأله قالت الملائكة: يا ربّ! صوتٌ منكرٌ من عبدٍ منكر.


الوابل الصيب - ط عطاءات العلم (1/ 98)

  • المصدر: موقع الإمام ابن القيم رحمه الله